PERTANYAAN :

> M Gulam
Assalamu'alaikm mau tanya, Didalam kitab al-muwatto'  Rosul melarang jual beli mulamasah dan munabadzah dan melarang memakai pakaian satu kain sehngga tidak menutupi kemaluannya
pertnyaannya 
1. Apa jual beli mulamasah dan munabadzah itu ? 
2. bagaimana hukum kang santri yang hobinya hanya sarungan aja ? (maaf,tanpa memakai celana dalam)
trimakasih

JAWABAN :

> Mas Hamzah 
Wa'alaikum salam  
Jawaban no 1 :

Ba'iul mulamasah itu jual beli tanpa melihat barangnya, cuma dipegang saja terus dibeli, karena memegang tersebut menjadi syaratnya jual beli.
contoh : jika baju ini dipegang maka jatuh jual belinya.

Ba'iul munabadzah itu jual beli dengan melempar barangnya.
contoh : baju manapun yang kau lempar maka kubeli segini...
atau penjual melemparkan baju kepada pembeli kemudian pembeli membayarnya tanpa membolak balik atau melihatnya.

Jual beli tersebut tidak sah karena dua alasan :
1. Ada faktor jahalah/ketidak tahuan
2. Ada faktor syarat yaitu melempar atau memegang.

مسألة ; قال : وبيع الملامسة والمنابذة غير جائز . لا نعلم بين أهل العلم خلافا في فساد هذين البيعين ، وقد صح { أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الملامسة والمنابذة . } ، متفق عليه . والملامسة ، أن يبيعه شيئا ، ولا يشاهده ، على أنه متى لمسه وقع البيع . والمنابذة ، أن يقول : أي ثوب نبذته إلي فقد اشتريته بكذا . هذا ظاهر كلام أحمد ونحوه قال مالك والأوزاعي وفيما روى البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم { نهى عن المنابذة ، } وهي طرح الرجل ثوبه بالبيع إلى الرجل ، قبل أن يقلبه أو ينظر إليه ، ونهى عن الملامسة ، لمس الثوب لا ينظر إليه . وروى مسلم ، في صحيحه عن أبي هريرة في تفسيرها قال : هو لمس كل واحد منهما ثوب صاحبه بغير تأمل . والمنابذة ، أن ينبذ كل واحد ثوبه ، ولم ينظر كل واحد منهما إلى ثوب صاحبه . وعلى ما فسرناه به لا يصح البيع فيهما ; لعلتين ; إحداهما ، الجهالة . 

والثانية ، كونه معلقا على شرط ، وهو نبذ الثوب إليه ، أو لمسه له .

- Kitab Al Hawy Kabir Imam Mawardy

مسألة : قال الشافعي رحمه الله تعالى : " وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع الملامسة والمنابذة والملامسة عندنا أن يأتي الرجل بثوبه مطويا فيلمسه المشتري أو في ظلمة ، فيقول رب الثوب : أبيعك هذا على أنه إذا وجب البيع فنظرك إليه اللمس لا خيار لك إذا نظرت إلى جوفه أو طوله وعرضه . والمنابذة أن أنبذ إليك ثوبي وتنبذ إلي ثوبك على أن كل واحد منهما بالآخر ولا خيار إذا عرفنا الطول والعرض ، وكذلك أنبذه إليك بثمن معلوم

masalah : 
Asy-syafii rohimahullohu berkata : " Rosululloh shollallohu 'alaihi wasallam sungguh telah melarang transaksi jual beli mulamasah dan munabadzah. 
Mulamasah menurut kami yaitu jikalau seorang lelaki datang membawa baju yang dilipat kemudian disentuh oleh pembeli atau dalam kegelapan, kemudian pemilik baju berkata : aku menjual baju ini padamu, namun jika terjadi jual beli, kemudian keputusanmu untuk memegangnya maka tidak ada khiyar bagimu ketika kau melihat bagian dalam, panjang, dan lebarnya baju itu. 

Munabadzah yaitu jikalau aku melempar bajuku padamu dan kamu melempar bajumu padaku, yang mana masing-masing dari baju itu sebagai ganti yang lain dan tidak ada khiyar ketika kita mengetahui panjang dan lebarnya, begitu pula ketika aku melempar baju padamu dengan harga yang diketahui. "
[Terjemah : Dik Ibnu Al Ihsany Rinduku]

Jawaban No 2 . Silahkan Baca Dokumen HUKUM MEMAKAI CELANA DALAM


> Ghufron Bkl
Wa'alaikum salam
Nyumbang ta'bir untuk pertanyaan no 1 :

 مغني المحتاج : ( و ) الخامس منها النهي عن بيع ( الملامسة ) رواه الشيخان ( بأن يلمس ثوبا مطويا ) أو في ظلمة ( ثم يشتريه على أن لا خيار له إذا رآه ) اكتفاء بلمسه عن رؤيته ( أو يقول إذا لمسته فقد بعتكه ) اكتفاء بلمسه عن الصيغة ، وبطلان البيع في ذلك عدم الرؤية على التفسير الأول وعدم الصيغة على التفسير الثاني .

( و ) السادس منها النهي عن بيع ( المنابذة ) بالمعجمة رواه الشيخان ، والنبذ الطرح والإلقاء . قال تعالى : {فنبذوه وراء ظهورهم} [آل عمران : 187] ( بأن يجعلا النبذ بيعا ) اكتفاء به عن الصيغة ، فيقول أحدهما : أنبذ إليك ثوبي بعشرة فيأخذه الآخر ، ووجه البطلان فقد الصيغة ، ويجيء فيه الخلاف المذكور في المعاطاة ، فإن المنابذة مع قرينة البيع هي المعاطاة بعينها . هكذا نقله الرافعي عن الأئمة حتى قيل : إن النص على المنع هنا نص على إبطال المعاطاة . ورده السبكي قال : لأن المعاطاة فعل معه قرينة تدل على قصد البيع حتى كأنه وضع عرفا لذلك ، وهذا ما علم ذلك منه إلا بقوله : إذا نبذت فقد بعت ، وحالة النبذ لم يوجد قصد ولا قرينة وليس ذلك حقيقة المعاطاة اهـ .
أو يقول بعتك هذا بكذا على أني إذا نبذته إليك لزم البيع وانقطع الخيار ، ووجه البطلان في ذلك وجود الشرط الفاسد .

Dalam jual beli mulamasah dan munabadzah hukum jual belinya tidak sah. Di samping meniadakan khiyar juga karna tidak adanya shighot, atau barangnya tidak di lihat dan atau adanya syarat fasid/rusak.

Wallohu a'lam. (Rz)

LINK ASAL :
 
Top