PERTANYAAN :

> Aep Ezztt
Assalamualaikum Maaf Pak Mau Tanya.. Mau minta riwayat tentang wafatnya Imam Syafii yang shohih.. Matur suwun

JAWABAN :

> Mas Hamzah
Wa alaikumus salaam. 

- kitab tobaqotus syafi'iyin imam ibnu katsir (1/46)

قال الربيع: توفي الشافعي ليلة الجمعة بعد العشاء الآخرة بعد ما صلى المغرب، آخر يوم في رجب، ودفناه يوم الجمعة، وانصرفنا، فرأينا هلال شعبان سنة أربع ومائتين، وهكذا قال غير واحد في تاريخ وفاته، أنه سنه أربع ومائتين، وقد تقدم أنه ولد سنة خمسين ومائة فيكون عمره يوم مات أربعا وخمسين سنة، رحمه الله، ورضي عنه، وقال الحافظ أبو أحمد بن عدي، قرأت على قبر محمد بن إدريس الشافعي، بمصر على لوحين من حجارة، أحدهما عند رأسه، والآخر عند رجليه، نسبته إلى إبراهيم الخليل، صلى الله عليه وعلى نبينا وسلم، هذا قبر محمد بن إدريس، الشافعي، وهو يشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأن محمدا عبده ورسوله، وأن الجنة حق، وأن النار حق، وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور، وأن صلاته، ونسكه، ومحياه، ومماته لله رب العالمين، لا شريك له، وبذلك أمر، وهو من المسلمين، عليه حيّ، وعليه مات، وعليه يبعث حيا، إن شاء الله، وتوفي أبو عبد الله ليوم بقي من رجب سنة أربع ومائتين.

- kitab tuhfah (1/215-216)

وَسَبَبُ مَوْتِهِ أَنَّهُ أَصَابَتْهُ ضَرْبَةٌ شَدِيدَةٌ فَمَرِضَ بِهَا أَيَّامًا ، ثُمَّ مَاتَ قَالَ ابْنُ عَبْدِ الْحَكَمِ سَمِعْت أَشْهَبَ يَدْعُو عَلَى الشَّافِعِيِّ بِالْمَوْتِ فَكَانَ يَقُولُ اللَّهُمَّ أَمِتْ الشَّافِعِيَّ وَإِلَّا ذَهَبَ عِلْمُ مَالِكٍ فَذَكَرْت ذَلِكَ لِلشَّافِعِيِّ فَقَالَ تَمَنَّى أُنَاسٌ أَنْ أَمُوتَ وَإِنْ أَمُتْ فَتِلْكَ سَبِيلٌ لَسْت فِيهَا بِأَوْحَدِ فَقُلْ لِلَّذِي يَبْغِي خِلَافَ الَّذِي مَضَى تَهَيَّأْ لِأُخْرَى مِثْلِهَا وَكَأَنْ قَدْ فَتُوُفِّيَ بَعْدَ الشَّافِعِيِّ بِثَمَانِيَةَ عَشَرَ يَوْمًا فَكَانَ ذَلِكَ كَرَامَةً لِلْإِمَامِ شَيْخِنَا ،زَادَ الْبُجَيْرِمِيُّ قِيلَ الضَّارِبُ لَهُ أَشْهَبُ حِينَ تَنَاظَرَ مَعَ الشَّافِعِيِّ فَأَفْحَمَهُ الشَّافِعِيُّ فَضَرَبَهُ قِيلَ بِكَلْيُونٍ وَقِيلَ بِمِفْتَاحٍ فِي جَبْهَتِهِ ، وَالْمَشْهُورُ أَنَّ الضَّارِبَ لَهُ فَتَيَانِ الْمَغْرِبِيُّ قَالَ بَعْضُهُمْ وَمِنْ جُمْلَةِ كَرَامَاتِ الشَّافِعِيِّ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى أَخْفَى ذِكْرَ فَتَيَانِ وَكَلَامَهُ فِي الْعِلْمِ حَتَّى عِنْدَ أَهْلِ مَذْهَبِهِ اهـ

- kitab min a'lamis salaf (2/12) 

مرض الإمام الشافعي ووفاتهمرضه رحمه الله ووفاته: قال الربيع بن سليمان: أقام الشافعي هاهنا أربع سنوات، فأملى (1500) ورقة، وخرج كتاب (الأم) (2000) ورقة، وكتاب (السنة) وأشياء كثيرة كلها في أربع سنين، وكان عليلاً شديد العلة، يكاد ربما يخرج الدم منه وهو راكب، حتى تمتلئ سراويله ومركبه وخفه.كان عنده بواسير رحمه الله، والبواسير عندما تنزف دماً تكون متقدمة.

وعن يونس بن عبد الأعلى قال: ما رأيت أحداً لقي من السقم ما لقي الشافعي، فدخلت عليه يوماً فقال لي: يا أبا موسى! اقرأ علي ما بعد العشرين والمائة من آل عمران: {وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [آل عمران:121] إلى آخر السورة، وأخف القراءة، ولا تثقل.فقرأت عليه، فلما أردت القيام قال: لا تغفل عني، فإني مكروب.قال يونس عنى الشافعي بقراءتي بعد العشرين والمائة ما لقى النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه أو نحوه؛ ليتأسى بهم، والإنسان يتصبر بما حدث للنبي صلى الله عليه وسلم والصحابة الكرام في غزوة أحد.

وعن الربيع قال: دخل المزني على الشافعي في مرضه الذي مات فيه، فقال له: كيف أصبحت يا أستاذ؟ فقال: أصبحت من الدنيا راحلاً، ولإخواني مفارقاً، ولكأس المنية شارباً، وعلى الله تعالى وارداً، ولسوء عملي ملاقياً، ثم رمى بطرفه نحو السماء واستعبر، ثم أنشأ يقول: إليك إله الخلق أرفع رغبتي وإن كنت يا ذا المن والجود مجرما ولما قسا قلبي وضاقت مذاهبي جعلت الرجا مني لعفوك سلما تعاظمني ذنبي فلما قرنته بعفوك ربي كان عفوك أعظما ما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل تجود وتعفو منة وتكرما ولولاك لا يقوى بإبليس عابد فكيف وقد أغوى صفيك آدما فإن تعف عني تعف عن ذي إساءة ظلوم غشوم قاسي القلب مجرما وإن تنتقم مني فلست بآيس ولو دخلت نفسي بجرمي جهنما فجرمي عظيم من قديم وحادث وعفوك يا ذا العفو أعلى وأجسما قال الربيع بن سليمان: لما كان مع المغرب ليلة مات الشافعي قال له ابن عمه ابن يعقوب: ننزل نصلي؟ قال: تجلسون تنتظرون خروج نفسي؟ قال: فنزلنا ثم صعدنا فقلنا: صلينا أصلحك الله.قال: نعم.فاستسقى وكان شتاء، فقال له ابن عمه: أمزجه بالماء المسخن فقال الشافعي: لا، بل بلب السفرجل، وتوفي مع العشاء الآخرة رحمه الله.

قال الربيع بن سليمان: توفي الشافعي رحمه الله ورضي عنه ليلة الجمعة بعد المغرب وأنا عنده، ودفن يوم الجمعة بعد العصر آخر يوم من رجب، فانصرفنا من جنازته ورأينا هلال شعبان سنة (204)، وهو ابن أربع وخمسين سنة.

> Dik Ibnu Al-Ihsany Rinduku 
Terjemahan ta'bir : kitab tobaqotus syafi'iyin imam ibnu katsir (1/46) 

Ar-rabi' berkata: imam as-syafii wafat pada malam jumat setelah isya' akhir setelah beliau melaksanakan sholat maghrib, akhir hari dari bulan rojab. Kami memakamkan di hari jumat, dan kami pergi. Kemudian kami melihat hilal bulan sya'ban tahun 204 hijriyah.
 Telah dijelaskan sebelumnya bahwa beliau dilahirkan tahun 150 hijriyah, maka umur beliau dihari wafatnya adalah 54 tahun. Semoga Allah Ta'ala merohmati dan meridloi beliau. 

Al-hafidh abu ahmad bin adi berkata:
saya membaca pada kubur muhammad bin idris asy-syafii di mesir pada dua papan yang terbuat dari batu, satu di sisi kepala beliau dan yang lain berada di sisi kedua kaki beliau, nasab beliau bersambung pada nabi ibrohim al-kholil shollallohu alaihi wa ala nabiyyina wasallam, ini adalah kubur dari muhammad bin idris, asy-syafii, beliau bersaksi bahwa tidak ada tuhan kecuali Allah, yang Tunggal/Esa yang tidak ada sekutu bagiNya, dan sesungguhnya nabi Muhammad adalah hamba Allah dan utusanNya, dan seaungguhnya surga itu haq (benar adanya), dan neraka itu haq, dan sesungguhnya saat (hari kiamat) itu (pasti) datang tidak ada keraguan lagi, dan sesungguhnya Allah akan membangkitkan orang yang ada di kubur, dan sesungguhnya sholat, ibadah, hidup dan wafat beliau itu karena Allah Tuhan alam semesta, yang tidak ada sekutu bagiNya, dan dengan hal itulah beliau diperintah sedang beliau termasuk orang-orang muslimin (yang berserah diri), pada demikian itu beliau hidup, pada demikian itu beliau wafat, dan pada demikian itu beliau dibangkitkan dalam keadaan hidup, insyaalloh,
dan beliau wafat pada sisa hari dari bulan rojab tahun 204 hijriyah.

-Kitab tuhfatul muhtaj (1/ 215-216) 

Dan sebab kematian Imam Syafii yaitu beliau terkena pukulan yang sangat keras dan karena hal itu beliu sakit beberapa hari, kemudian wafat. Ibnu Abdil Hakam berkata : saya mendengar Asyhab berdoa untuk Imam Syafii agar meninggal dunia. Dia berkata: 

اللَّهُمَّ أَمِتْ الشَّافِعِيَّ وَإِلَّا ذَهَبَ عِلْمُ مَالِكٍ 

ya Allah wafatkanlah Asy-Syafii, jika tidak maka punahlah ilmu Imam Malik. 

saya menuturkan hal itu pada Asy-Syafii, beliau berkata : 

تَمَنَّى أُنَاسٌ أَنْ أَمُوتَ وَإِنْ أَمُتْ فَتِلْكَ سَبِيلٌ لَسْت فِيهَا بِأَوْحَدِ فَقُلْ لِلَّذِي يَبْغِي خِلَافَ الَّذِي مَضَى تَهَيَّأْ لِأُخْرَى مِثْلِهَا 

orang-orang berharap aku mati dan jika aku mati maka itulah jalannya, yang mana aku bukanlah satu-satunya. maka katakanlah pada orang yang menghendaki kontroversi yang telah lalu,
"bersiap-siaplah untuk hal lain yang serupa." 
Dan Asyhab meninggal dunia 18 hari sepeninggal Asy-Syafii, dan itu merupakan bentuk karomah Imam Syafii. 

Wallohu a'lam bis showab. (MHZ)

LINK DISKUSI :
 
Top