Bismillahirrohmaanirrohiim

3862. HUKUM MENCIUM BATU NISAN KUBURAN / MAKAM

PERTANYAAN :

Assalamu'alaikum, saya mau tanya wahai para tuan Guru, bagaimana hukum mencium tirai atau maqom auliyaillah atau batu nisan boleh, sunnah atau makruh ? minta petromaknya. [Adot Kedai Runtah].
Assalamualaikum, mohon maaf para mujawin saya mau bertanya : Saya sering kalau ziarah ke makam orang sholeh saya sering lihat orang yang ziaroh mencium batu nisan makam tersebut. Memang apakah ada dalilnya ? kalau ada di dalam kitab apa sama hukumnya apa? Mohon maaf para kiayai. Wassalamualaikum. (Amar Marpudin).

JAWABAN :

Wa'alaikum salam wr.wb. Hukum menyentuh, mengusap dan mencium kuburan ditafsil sbb :
1. jika bertujuan ta'dzim / penghormatan maka hukumnya bid'ah makruhah qobihah
2. jika bertujuan tabarruk / mengambil berkah dari kuburan para wali misalnya, maka boleh, makruhnya hilang.
Anjuran, bagi orang yang menjadi panutan sebaiknya tidak mencium kuburan di hadapan orang-orang awam yang tidak bisa membedakan antara mencium kuburan dengan tujuan ta'dzim dan tabarruk.

Syekh Abu Zakaria Yahya an-Nawawi dalam al-Majmu’ ala Syarh al-Muhadzab, juz 5, hal. 311 menyebutkan :

قال أبو الحسن واستلام القبور وتقبيلها الذى يفعله العوام الآن من المبتدعات المنكرة شرعا ينبغي تجنب فعله وينهي فاعله

“Imam Abu al-Hasan berkata “mengusap dan mencium kuburan seperti yang dilakukan oleh orang awam saat ini adalah tergolong bid’ah munkarah secara syara’, hendaknya untuk dihindari dan dicegah orang yang melakukan hal ini.” 
Selain tergolong sebagai bid’ah munkarah yang terlarang, mencium nisan kuburan ini juga tergolong sebagai perilaku yang biasa dilakukan oleh kaum nasrani, seperti yang dijelaskan dalam kitab Mauidzah al-Mu’minin:

وَالْمُسْتَحَبُّ فِي زِيَارَةِ الْقُبُورِ أَنْ يَقِفَ مُسْتَدْبِرَ الْقِبْلَةِ مُسْتَقْبَلًا لِوَجْهِ الْمَيِّتِ ، وَأَنْ يُسَلِّمَ وَلَا يَمْسَحَ الْقَبْرَ وَلَا يَمَسَّهُ وَلَا يُقَبِّلَهُ ، فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَادَةِ النَّصَارَى

“Hal yang disunnahkan dalam ziarah kubur adalah berpaling dari arah kiblat dengan menghadap pada wajah mayit, mengucapkan salam pada mayit, tidak mengusap, menyentuh dan mencium kuburan, karena hal tersebut adalah sebagian tradisi dari kaum nasrani” (Muhammad Jamaluddin bin Muhammad Said bin Qasim al-Hallaq, Mauidzah al-Mu’minin, hal. 324).

Disebutkan dalam kitab kitab al-‘Ilal fi Ma’rifatir Rijal, bahwa Abdullah bin Ahmad bertanya kepada Imam Ahmad sebagai berikut,

سألته عن الرجل يمس منبر النبي (صلّى الله عليه و سلّم) و يتبرك بمسّه ويقبله ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد التقرب إلى الله جل وعز فقال: لا بأس بذلك

“Saya bertanya kepadanya (Imam Ahmad) terkait seseorang yang menyentuh mimbar Nabi Shallallahu 'alaihi wa sallam dan dia bertabarruk dengan cara menyentuhnya dan kemudian menciumnya, dan ia melakukan seperti itu pada kuburan atau lainnya dengan tujuan mendekatkan diri kepada Allah. Maka Imam Ahmad menjawab, ‘Tidak ada masalah dalam perbuatan tersebut.’”
Dalam sebuah riwayat juga disebutkan bahwa suatu ketika Abu Ayyub al-Anshari bertabarruk dengan mencium makam Nabi Shallallahu 'alaihi wa sallam. Riwayat dimaksud adalah hadis riwayat Imam Ahmad dari Daud bin Abi Shalih, dia berkata,

أَقْبَلَ مَرْوَانُ يَوْمًا، فَوَجَدَ رَجُلاً وَاضِعًا وَجْهَهُ عَلَى الْقَبْرِ، فَقَالَ: أَتَدْرِى مَا تَصْنَعُ؟ فَأَقْبَلَ عَلَيْهِ، فَإِذَا هُوَ أَبُو أَيُّوبَ، فَقَالَ: نَعَمْ

“Suatu ketika Marwan menuju makam Nabi saw, kemudian dia menjumpai seseorang yang meletakkan wajahnya di atas kuburan. Marwan berkata, ‘Apakah kamu tahu apa yang kamu kerjakan?’ Kemudian Marwan menghadap orang tersebut dan diketahui bahwa ia adalah Abu Ayyub. Lalu Abu Ayyub menjawab, ‘Iya.’” (HR. Ahmad dan Abu Daud). 

Jawaban boleh adalah berdasarkan Fatwa Imam Ahmad RA :

سألته عن الرجل يمس منبر النبي صلى الله عليه و سلم ويتبرك بمسه ويقبله ويفعل بالقبرمثل ذلك أو نحو هذا يريد بذلك التقرب إلى الله جل وعز فقال لا بأس بذلك

Imam Ahmad bin Hanbal membolehkan bertabaruk dengan cara mengusap dan mencium mimbar dan makam Nabi dengan maksud taqarub kepada Allah ( Al ‘Ilal wa ma’rifatu al rijal, Jilid 2 ) berdasarkan Hadits :

حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ عَمْرٍو، حَدَّثَنَا كَثِيرُ بْنُ زَيْدٍ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ أَبِى صَالِحٍ، قَالَ: أَقْبَلَ مَرْوَانُ يَوْمًا، فَوَجَدَ رَجُلاً وَاضِعًا وَجْهَهُ عَلَى الْقَبْرِ، فَقَالَ: أَتَدْرِى مَا تَصْنَعُ؟ فَأَقْبَلَ عَلَيْهِ، فَإِذَا هُوَ أَبُو أَيُّوبَ، فَقَالَ: نَعَمْ

Sahabat Abu Ayyub al-Anshari, bertabaruk dengan mencium makam Nabi ( Musnad Ahmad bin Hanbal).
Sedang menurut imam Nawawy mencium kuburan termasuk bid'ah munkaroh yang sebaiknya dijauhi, lihat kitab majmu' (5/286-267) :

وعن جماعة من السلف رضي الله عنهم ، قال أبو موسى : وقال الإمام أبو الحسن محمد بن مرزوق الزعفراني : وكان من الفقهاء المحققين في كتابه في الجنائز : ولا يستلم القبر بيده ، ولا يقبله قال : وعلى هذا مضت السنة .

Dan dari jama'ah ulama' salaf-semoga Allah meridhoi mereka- Abu musa berkata :al imam abul hasan muhammad marzuk az za'faroni -beliau termasuk salah seorang ahli fiqh ahli tahqiq- dalm kitabnya dalam bab janaiz berkata :" dan tidak boleh mengusap kubur dengan tangannya dan tidak menciumnya. "imam abu hasan berkata : " dan seperti inilah telah lewat sunnah "

قال أبو الحسن : واستلام القبور وتقبيلها الذي يفعله العوام الآن من المبتدعات المنكرة شرعا ، ينبغي تجنب فعله وينهى فاعله ، قال فمن قصد السلام على ميت سلم عليه من قبل وجهه ، وإذا أراد الدعاء تحول عن موضعه واستقبل القبلة ،

Imam abul hasan berkata :" mengusap kubur dan menciumnya yang dilakukan oleh orang-orang awam zaman sekarang termasuk bid'ah mungkarot syar'an, sebaiknya menjauhi pekerjaan itu dan mencegah pelakunya. barang siapa bertujuan memberi salam kepada mayit maka salamlah dari arah wajahnya, dan ketika hendak berdoa maka pindahlah dari tempatnya dan menghadap qiblat."

قال أبو موسى : وقال الفقهاء المتبحرون الخراسانيون : المستحب في زيارة القبور أن يقف مستدبر القبلة مستقبلا وجه الميت ، يسلم ولا يمسح القبر ولا يقبله ولا يمسه ، فإن ذلك عادة النصارى

Abu musa berkata :" para ahli fiqih dari khurosan yang ilmunya luas bagai lautan berkata :yang dianjurkan dalam ziarah kubur adalah berdiri menghadap wajahnya mayyit, memberi salam dan tidak mengusap, tidak mencium dan tidak menyentuh kuburan, karena sesungguhnya hal itu adalah kebiasaan orang-orang nasroni."

- kitab mau'idhotul mukminin hal 324 :

والمستحب في زيارة القبور أن يقف مستدبر القبلة مستقبلا لوجه الميت ، وأن يسلم ولا يمسح القبر ولا يمسه ولا يقبله ، فإن ذلك من عادة النصارى .

Dan yang dianjurkan dalam ziarah kubur adalah berdiri menghadap wajahnya mayyit, memberi salam dan tidak mengusap, tidak menyentuh dan tidak mencium kuburan, karena sesungguhnya hal itu adalah kebiasaan orang-orang nasroni.

- kitab ihya' ulumuddin (4/491) :

وَالْمُسْتَحَبُّ فِي زِيَارَةِ الْقُبُورِ أَنْ يَقِفَ مُسْتَدْبِرَ القبلة مستقبلا بوجهه الْمَيِّتِ وَأَنْ يُسَلِّمَ وَلَا يَمْسَحَ الْقَبْرَ وَلَا يَمَسَّهُ وَلَا يُقَبِّلَهُ فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَادَةِ النَّصَارَى

Dan yang dianjurkan dalam ziarah kubur adalah berdiri menghadap wajahnya mayyit, memberi salam dan tidak mengusap, tidak menyentuh dan tidak mencium kuburan, karena sesungguhnya hal itu adalah kebiasaan orang-orang nasroni. 

Darul IFTA Mishriyah menjawab pertanyaan yang sama dengan jawaban sbb:
Mencium kuburan nabi, orang orang saleh dari ummat ini, termasuk bagian tabarruk, bukan cuma satu imam yang membolehkan, itu jika memang bertujuan tabarruk, bukan ta'dziman, ini yang muktamad secara Syafi'iyah, yang menetap kan seperti ini bukan cuma satu ulama'.
Ulama' yang membolehkan mencium kuburan para wali Sholihin karena ada hadis kesunnahan nya mencium atau mengecup hajar aswad. Namun imam Nawawi di dalam Al minhaj, beliau berpendapat hukum nya bid,ah makruhah. Malahan sebagian ulama beristimbat termasuk masru' adalah mengecup batu nisan,dan boleh mengecup setiap orang yang dimuliakan, dan diagungkan karena Allah, dan ngalap berkah.

أن تقبيل قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقبور صالحي الأمة نوع من التبرك بهم، وأجازه غير واحد من العلماء إن قُصِد به التبرك، لا إن قُصِد التعظيم، وهذا هو المعتمد عند الشافعية، نصَّ عليه غير واحد من علمائهم؛
يقول الإمام النووي في «المنهاج»: «والتزام القبر أو ما عليه من نحو تابوت ولو قبره صلى الله عليه وآله وسلم بنحو يده وتقبيله بدعة مكروهة قبيحة».
واستدلت على جواز تقبيل قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقبور الأولياء الصالحين؛ بما ورد من جواز تقبيل الحجر الأسود واستحباب ذلك، فقد بوَّب البخاري: «باب تقبيل الحجر»، وأورد فيه حديثين عن عمر بن الخطاب وابنه رضي الله عنهما، وبوَّب مثله أبو داود والترمذي والنسائي وابن حبان والدارمي وغيرهم؛ فعن عمر رضي الله عنه أنه جاء إلى الـحَجَر فقبَّله فقال: إني أعلم أنك حجر لا تنفع ولا تضر، ولولا أني رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقبلك ما قبلتك.
واستنبط بعض العلماء من مشروعية تقبيل الأركان جواز تقبيل كل من في تكريمه وتشريفه تعظيم لله عز وجل ويرجى البركة والمثوبة بتوقيره ومحبته من آدمي وغيره، ودخل في ذلك كتب العلم والمصحف الشريف وقبور الصالحين.

Wallohu a'lam. [Bapake Chilma, Mas Hamzah, Wong Gendeng, Ghufron Bkl, Umronuddin, معلم مخلص ابوالحسين, Asimun Ibnu Mas'ud].

Referensi lain :

- kitab tuhfatul mukhtaj :

تحفة المحتاج في شرح المنهاج ج 3 ص 176
ش ( قوله وتقبيله ) أي تقبيل القبر واستلامه وتقبيل الأعتاب عند الدخول لزيارة الأولياء نهاية ومغني قوله بدعة إلخ ) نعم إن قصد بتقبيل أضرحتهم التبرك لم يكره كما أفتى به الوالد رحمه الله فقد صرحوا بأنه إذا عجز عن استلام الحجر يسن أن يشير بعصا وأن يقبلها وقالوا أي أجزاء البيت قبل فحسن نهاية قال ع ش قوله م ر بتقبيل أضرحتهم ومثلها غيرها كالأعتاب وقوله فقد صرحوا إلخ أي فيقاس عليه ما ذكر وقوله بأنه إذا عجز إلخ يؤخذ من هذا أن محلات الأولياء ونحوها التي تقصد زيارتها كسيدي أحمد البدوي إذا حصل فيها زحام يمنع من الوصول إلى القبر أو يؤدي إلى اختلاط النساء بالرجال لا يقرب من القبر بل يقف في محل يتمكن من الوقوف فيه بلا مشقة ويقرأ ما تيسر ويشير بيده أو نحوها إلى الولي الذي قصد زيارته أي ثم قبل ذلك ا هـ ع ش . واعتمد

- kitab hawasyi syarwaniy &  tanwirul qulub :

حواشي الشرواني : قوله: (وتقبيله) أي تقبيل القبر واستلامه وتقبيل الاعتاب عند الدخول لزيارة الاولياء نهاية ومغني قوله: (بدعة الخ) نعم إن قصد بتقبيل أضرحتهم التبرك لم يكره كما أفتى به الوالد رحمه الله فقد صرحوا بأنه إذا عجز عن استلام الحجر يسن أن يشير بعصا وأن يقبلها وقالوا أي أجزاء البيت قبل فحسن نهاية قال ع ش قوله م ر بتقبيل أضرحتهم ومثلها غيرها كالاعتاب وقوله فقد صرحوا الخ أي فيقاس عليه ما ذكر وقوله بأنه إذا عجز الخ يؤخذ من هذا أن محلات الاولياء ونحوها التي تقصد زيارتها كسيدي أحمد البدوي إذا حصل فيها زحام يمنع من الوصول إلى القبر أو يؤدي إلى اختلاط النساء بالرجال لا يقرب من القبر بل يقف في محليتمكن من الوقوف فيه بلا مشقة ويقرأ ما تيسر ويشير بيده أو نحوها إلى الولي الذي قصد زيارته أي ثم قبل ذلك اه ع ش واعتمد شيخنا ذلك أي ما تقدم عن النهاية وع ش وقال البصري بعد ذكر كلام النهاية المتقدم وذكر السيوطي في التوشيح على الجامع الصغير أنه استنبط بعض العلماء العارفين من تقبيل الحجر الاسود تقبيل قبور الصالحين انتهى اه أقول في الاستنباط المذكور مع صحة النهي عما يشعر بتعظيم القبور توقف ظاهر ولو سلم فينبغي لمن يقتدى به أن لا يفعل نحو تقبيل قبور الاولياء في حضور الجهلاء الذين لا يميزون بين التعظيم والتبرك والله أعلم

تنوير القلوب :  ( وما يفعله العامة من تقبيل اعتاب الأولياء ، والتابوت الذي يجعل فوقهم ، فلابئس به ، إذا قصد من ذلك التبرك ، ولا ينبغي الاعتراض عليهم لانهم يعتقدون ان الفاعل والمؤثر هو الله ، وانما يفعلون ذلك محبة في من احبهم الله

- kitab nihayatul muhtaj dan hasiyah sibromalisi (3/175) :

( ويقرب )ندبا ( زائره ) من قبره ( كقربه منه ) إذا زاره ( حيا ) احتراما له والتزام القبر أو ما عليه من نحو تابوت ولو قبره صلى الله عليه وسلم بنحو يده وتقبيله بدعة مكروهة قبيحة -- ( قوله احتراما له )يؤخذ منه كراهة ما عليه عامة زوار الأولياء من دقهم التوابيت وتعلقهم بها ونحو ذلك والسنة في حقهم التأدب في زيارتهم وعدم رفع الصوت عندهم والبعد عنهم قدر ما جرت به العادة في زيارتهم في الحياة تعظيما لهم وإكراما ع ش( قوله وتقبيله )أي تقبيل القبر واستلامه وتقبيل الأعتاب عند الدخول لزيارة الأولياء نهاية ومغني ( قوله بدعة إلخ ) نعم إن قصد بتقبيل أضرحتهم التبرك لم يكره كما أفتى به الوالد رحمه الله فقد صرحوا بأنه إذا عجز عن استلام الحجر يسن أن يشير بعصا وأن يقبلها وقالوا أي أجزاء البيت قبل فحسن نهاية قال ع ش قوله م ر بتقبيل أضرحتهم ومثلها غيرها كالأعتاب وقوله فقد صرحوا إلخ أي فيقاس عليه ما ذكر وقوله بأنه إذا عجز إلخ يؤخذ من هذا أن محلات الأولياء ونحوها التي تقصد زيارتها كسيدي أحمد البدوي إذا حصل فيها زحام يمنع من الوصول إلى القبر أو يؤدي إلى اختلاط النساء بالرجال لا يقرب من القبر بل يقف في محل يتمكن من الوقوف فيه بلا مشقة ويقرأ ما تيسر ويشير بيده أو نحوها إلى الولي الذي قصد زيارته أي ثم قبل ذلك ا هـ ع ش .

واعتمد شيخنا ذلك أي ما تقدم عن النهاية و ع ش وقال البصري بعد ذكر كلام النهاية المتقدم وذكر السيوطي في التوشيح على الجامع الصغير أنه استنبط بعض العلماء العارفين من تقبيل الحجر الأسود تقبيل قبور الصالحين انتهى ا هـ أقول في الاستنباط المذكور مع صحة النهي عما يشعر بتعظيم القبور توقف ظاهر ولو سلم فينبغي لمن يقتدي به أن لا يفعل نحو تقبيل قبور الأولياء في حضور الجهلاء الذين لا يميزون بين التعظيم والتبرك والله أعلم

کتاب : فتاوى الشبكة الإسلامية المؤلف : مجموعة من المؤلفين الجزء : 1 صفحة : 3321
حكم مسح قبر النبي والتبرك بمنبره صلى الله عليه وسلم
[أفتى الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله في كتابه العلل ومعرفة الرجال الجزء 2 الرقم 3243 بهذه الفتوى: [3243] سألته عن الرجل يمس منبر النبي صلى الله عليه وسلم ويتبرك بمسه ويقبله ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد بذلك التقرب إلى الله جل وعز فقال: لا بأس بذلك. انتهى.

(وَيَقْرُبُ) نَدْبًا (زَائِرُهُ) مِنْ قَبْرِهِ (كَقُرْبِهِ مِنْهُ) إذَا زَارَهُ (حَيًّا) احْتِرَامًا لَهُ وَالْتِزَامُ الْقَبْرِ أَوْ مَا عَلَيْهِ مِنْ نَحْوِ تَابُوتٍ وَلَوْ قَبْرَهُ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بِنَحْوِ يَدِهِ وَتَقْبِيلِهِ بِدْعَةٌ مَكْرُوهَةٌ قَبِيحَةٌ.
📚 تحفة المحتاج في شرح المنهاج ج 2 ص 175 📚
(قَوْلُهُ وَتَقْبِيلُهُ) أَيْ تَقْبِيلُ الْقَبْرِ وَاسْتِلَامُهُ وَتَقْبِيلُ الْأَعْتَابِ عِنْدَ الدُّخُولِ لِزِيَارَةِ الْأَوْلِيَاءِ نِهَايَةٌ وَمُغْنِي (قَوْلُهُ بِدْعَةٌ إلَخْ) 👈نَعَمْ إنْ قَصَدَ بِتَقْبِيلِ أَضْرِحَتِهِمْ التَّبَرُّكَ لَمْ يُكْرَهْ كَمَا أَفْتَى بِهِ الْوَالِدُ - رَحِمَهُ اللَّهُ - فَقَدْ صَرَّحُوا بِأَنَّهُ إذَا عَجَزَ عَنْ اسْتِلَامِ الْحَجَرِ يُسَنُّ أَنْ يُشِيرَ بِعَصًا وَأَنْ يُقَبِّلَهَا وَقَالُوا أَيْ أَجْزَاءَ الْبَيْتِ قَبَّلَ فَحَسَنٌ نِهَايَةٌ قَالَ ع ش قَوْلُهُ م ربِتَقْبِيلِ أَضْرِحَتِهِمْ وَمِثْلُهَا غَيْرُهَا كَالْأَعْتَابِ وَقَوْلُهُ فَقَدْ صَرَّحُوا إلَخْ أَيْ فَيُقَاسُ عَلَيْهِ مَا ذُكِرَ وَقَوْلُهُ بِأَنَّهُ إذَا عَجَزَ إلَخْ يُؤْخَذُ مِنْ هَذَا أَنَّ مَحَلَّاتِ الْأَوْلِيَاءِ وَنَحْوَهَا الَّتِي تُقْصَدُ زِيَارَتُهَا كَسَيِّدِي أَحْمَدْ الْبَدْوِيِّ إذَا حَصَلَ فِيهَا زِحَامٌ يَمْنَعُ مِنْ الْوُصُولِ إلَى الْقَبْرِ أَوْ يُؤَدِّي إلَى اخْتِلَاطِ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ لَا يَقْرُبُ مِنْ الْقَبْرِ بَلْ يَقِفُ فِي مَحَلٍّ يَتَمَكَّنُ مِنْ الْوُقُوفِ فِيهِ بِلَا مَشَقَّةٍ وَيَقْرَأُ مَا تَيَسَّرَ وَيُشِيرُ بِيَدِهِ أَوْ نَحْوِهَا إلَى الْوَلِيِّ الَّذِي قَصَدَ زِيَارَتَهُ أَيْ ثُمَّ قَبَّلَ ذَلِكَ اهـ ع ش. وَاعْتَمَدَ
شَيْخُنَا ذَلِكَ أَيْ مَا تَقَدَّمَ عَنْ النِّهَايَةِ وَع ش وَقَالَ الْبَصْرِيُّ بَعْدَ ذِكْرِ كَلَامِ النِّهَايَةِ الْمُتَقَدِّمِ وَذَكَرَ السُّيُوطِيّ فِي التَّوْشِيحِ عَلَى الْجَامِعِ الصَّغِير👈ِ أَنَّهُ اسْتَنْبَطَ بَعْضُ الْعُلَمَاءِ الْعَارِفِينَ مِنْ تَقْبِيلِ الْحَجَرِ الْأَسْوَدِ تَقْبِيلَ قُبُورِ الصَّالِحِينَ انْتَهَى اهـ أَقُولُ فِي الِاسْتِنْبَاطِ الْمَذْكُورِ مَعَ صِحَّةِ النَّهْيِ عَمَّا يُشْعِرُ بِتَعْظِيمِ الْقُبُورِ تَوَقُّفٌ ظَاهِرٌ وَلَوْ سَلَّمَ فَيَنْبَغِي لِمَنْ يَقْتَدِي بِهِ أَنْ لَا يَفْعَلَ نَحْوَ تَقْبِيلِ قُبُورِ الْأَوْلِيَاءِ فِي حُضُورِ الْجُهَلَاءِ الَّذِينَ لَا يُمَيِّزُونَ بَيْنَ التَّعْظِيمِ وَالتَّبَرُّكِ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ
📚 حاشية الشرواني علي تحفة المحتاج، ج 3 ص 175 📚
لَكِنْ مَرَّ فِي الْجَنَائِزِ بَعْدَ نَقْلِ كَرَاهَةِ تَقْبِيلِ التَّابُوتِ مَا نَصُّهُ 👈نَعَمْ إنْ قَصَدَ بِتَقْبِيلِ أَضْرِحَتِهِمْ التَّبَرُّكَ لَمْ يُكْرَهْ كَمَا أَفْتَى بِهِ الْوَالِدُ - رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى
📚 حاشية الشرواني علي تحفة المحتاج ج 4 ص 145 📚
كَمَا يُكْرَهُ تَقْبِيلُ الْقَبْرِ وَاسْتِلَامُهُ وَتَقْبِيلُ الْأَعْتَابِ عِنْدَ الدُّخُولِ لِزِيَارَةِ الْأَوْلِيَاءِ.
👈نَعَمْ إنْ قَصَدَ بِتَقْبِيلِ أَضْرِحَتِهِمْ التَّبَرُّكَ لَمْ يُكْرَهْ كَمَا أَفْتَى بِهِ الْوَالِدُ - رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى -، فَقَدْ صَرَّحُوا بِأَنَّهُ إذَا عَجَزَ عَنْ اسْتِلَامِ الْحَجَرِ يُسَنُّ لَهُ أَنْ يُشِيرَ بِعَصًا، وَأَنْ يُقَبِّلَهَا،
📚 نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج ج 3 ص 34 📚
(قَوْلُهُ: 👈نَعَمْ إنْ قَصَدَ بِتَقْبِيلِ أَضْرِحَتِهِمْ التَّبَرُّكَ لَمْ يُكْرَهْ) وَمِثْلُهَا غَيْرُهَا مِنْ الْأَعْتَابِ وَنَحْوِهَا
📚 حاشية الشبراملسي علي نهاية المحتاج ج 3 ص 35 📚
📚 حاشية الجمل في موضعين 📚
📚 حاشية البجيرمي علي الخطيب ج 2 ص 296 📚
📚 حاشية البجيرمي علي شرح المنهج،ج 1 ص 495 📚


.
Back To Top