PERTANYAAN :

> Opick Muhammad Taufik
Assalamu'alaikum. Saya mau tanya, orang gila kan kalo dia maksiat dia kan nggak akan ditulis dosanya oleh malaikat karena malaikat mengangkat penanya pada 3 perkara, yaitu; 
1. anak kecil yg belum baligh, 
2. orang yg tidur sampai dia bangun & 
3. orang gila sampai dia sembuh. 
Nah yang mau saya tanyakan adalah, apakah orang gila yang agak normal juga sama nggak akan ditulis dosanya oleh malaikat kalo dia melakukan maksiat ? terima kasih

JAWABAN :
> Al Murtadho 
Wa'alaikumussalam. Bismillah, kalau saya salah mohon dikoreksi. 
Jumhur (mayoritas) fuqaha memberikan hukum bahwa orang setengah gila (ma'tuh) dapat melepaskan taklif (pembebanan hukum), termasuk macamnya gila. Hukum yang berlaku pada orang setengah gila sesuai dengan hukumnya orang gila, baik dalam urusan ibadah, urusan harta dan mu'amalah, atau pada urusan akad seperti nikah, talak maupun akad tasharuf yang lain. Hal ini mengacu pada hadits Nabi yang menyatakan bahwa orang setengah gila termasuk orang yang tidak dicatat amalnya. Namun Imam Ad Dabusiy (Hanafiyah) memberikan pernyataan lain: "Orang setengah gila wajib beribadah untuk berhati-hati". Imam Ibnu Abidin (Hanafiyah) juga memberikan pernyataan: "orang setengah gila itu seperti anak kecil yang mumayyiz dan berakal. 

Sebagian ulama Hanafiyah dan Malikiyah memberikan tambahan: "Jika penyakit setengah gilanya ringan maka dianggap mumayyiz, tasharuf yang merugikan dianggap batil dan tasharuf yang berguna dianggap sah". Ibarot :

- Al Mausu’ah al Fiqhiyyah juz 29 hal.276 

اعتبر جمهور الفقهاء أن العته يسلب التكليف من صاحبه، وأنه نوع من الجنون، وينطبق على المعتوه ما ينطبق على المجنون من أحكام، سواء في أمور العبادات، أو في أمور المال والمعاملات المتصلة به، أو في العقود الأخرى كعقود النكاح والطلاق وغير ذلك من التصرفات الأخرى. واستدلوا بقوله صلى الله عليه وسلم: رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يعقل وفي رواية: عن الصبي حتى يبلغ، وعن النائم حتى يستيقظ، وعن المجنون حتى يبرأ وفي رواية: وعن المعتوه حتى يعقل. وخالف في ذلك الدبوسي من الحنفية، فقال: تجب على المعتوه العبادات احتياطا، قال ابن عابدين في حاشيته: وصرح الأصوليون: بأن حكم المعتوه كالصبي المميز العاقل في تصرفاته وفي رفع التكليف عنه وذكر الزيلعي مثل ذلك دون أن ينسبه إلى الأصوليين

- Al Fiqh al Islamiy wa Adillatuh juz 6 hal. 304 

المعتوه: هو من كان قليل الفهم، مختلط الكلام، فاسد التدبير لاضطراب عقله، سواء من أصل الخلقة، أو لمرض طارئ. فإن كان العته شديداً، والمعتوه غير مميز، فهو كالمجنون والصغير غير المميز، تكون تصرفاته كلها باطلة. وقد ألحقت كتب الفقهاء العته بالجنون. وإن كان العته خفيفاً، والمعتوه مميزاً، فتصرفه الضار عند الحنفية والمالكية يكون باطلاً، والنافع يكون صحيحاً، والدائر بين النفع والضرر يكون موقوفاً على إجازة وليه، فهو كالصبي المميز

- Al Majmu’ Syarh al Muhadzdzab juz 19 hal. 328 

وأخرجه الترمذي وابن ماجه والحاكم عن على بلفظ (رفع القلم عن ثلاث، عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبى حتى يشب، وعن المعتوه حتى يعقل

- Musnad Ahmad juz 41 hal. 232 no. 24703

عن حماد، عن إبراهيم، عن الأسود، عن عائشة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: رُفِعَ الْقَلَمُ عَنْ ثَلَاثَةٍ: عَنِ الصَّبِيِّ حَتَّى يَحْتَلِمَ، وَعَنِ النَّائِمِ حَتَّى يَسْتَيْقِظَ، وَعَنِ الْمَعْتُوهِ حَتَّى يَعْقِلَ
Wallahu a'lam.
 
Top