Bismillahirrohmaanirrohiim

3601. HUKUM PEMBANTU MEMAKAN MAKANAN MAJIKAN TANPA IZIN

PERTANYAAN :

Assalamualaikum wr wb. Ustadz dan ustadzah, saya mau tanya : bagaimana hukumnya pembantu makan makanan majikan tanpa ijin karena lapar apa sama degan mencuri ? Mohon penjelasannya! Terima kasih. [Mobin Junior].

JAWABAN :

Wa alaikumus salaam warohmatulloh. Jadi intinya mengambil milik orang lain itu tidak diperbolehkan tanpa izin, kecuali diketahui bahwa pemilik telah meridhoinya. Adapun konsep diperbolehkan mengambil barang orang lain itu hanya beralasan sangat terpaksa / darurat, sekedar menghambat keluarnya ruh. Dalam artian kalau tidak mendapatkan makanan hari ini maka taruhannya akan mati. Dalam keadaan seperti ini baru diperbolehkan. Namun perlu diketahui bahwa memberi makanan terhadap orang yang sedang kelaparan itu memang wajib walaupun tidak diminta. Wallohu a'lam bis showab. [Al Murtadho, Abdul Qodir].

- Asna al Mathalib juz 3 hal. 227 :

إلا إن علم رضاه) به للعرف في ذلك وبه علم أنه لا يبيحه لغيره ولا يتصرف فيه بغير الأكل لأنه المأذون فيه عرفا وبه صرح الأصل فقولهم ويملكه أي يملك أن ينتفع به بنفسه كالعارية لا أنه يملك العين أو المنفعة كذا قال الزركشي والوجه خلافه وإن منع من التصرف فيه بغير الأكل وإلا فكيف يفارق مقابله وهو قول القفال أنه لا يملك وإنما هو إتلاف بإذن المالك

- Al-Ghurar al Bahiyyah juz 4 hal. 213 :

ولا يأخذ) مما قدم له (قدرا جهلا رضا به) أي: جهل رضا مالكه به، فلا يأخذ إلا ما علم رضاه به قال الغزالي: وإذا علم رضاه ينبغي له مراعاة النصفة مع الرفقة فلا ينبغي أن يأخذ إلا ما يخصه

- Al-Mabsuth lis Sarkhasiy juz 9 hal. 138 :

وعن الحسن - رحمه الله - «قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لا قطع في الطعام المهيأ للأكل، فإن ذلك مما يتسارع إليه الفساد، ولا يمكن ادخاره» ، وأما الحنطة ونحوها يتعلق بسرقتها القطع بعد تمام الإحراز وقبل تمام الإحراز لا يتعلق بها القطع لما روي «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - سئل عن حريسة الجبل فقال هي ومثلها والنكال، وإذا جمعها المراح ففيها القطع» ، وفي رواية «ففيها غرم مثله وجلدات نكال» ، وفي رواية «، فإذا آواها الجرين وبلغ ثمن المجن ففيها القطع» ، وقيل: المراد لا قطع في عام السنة وهي زمان القحط؛ لأن الضرورة تبيح التناول من مال الغير بقدر الحاجة فيمنع ذلك وجوب القطع لما روي عن مكحول - رضي الله عنه - «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال لا قطع في مجاعة مضطر

- Al-Ibhaj fi Syarh AlMinhaj :
الإبهاج في شرح المنهاج * - (3 / 46)وفي تمثيله لترتيب الوجوب على السؤال بحالة الاضطرار نظر لان وجوب إطعام المضطر ليس لسؤاله بل لكونه مضطرا حتى لو لم يسأل وعرف انه مضطر وجب إطعامه من غير سؤال  حتى لو لم يسأل وعرف انه مضطر وجب إطعامه من غير سؤال

LINK DISKUSI :

www.fb.com/groups/piss.ktb/867237543299055/
.

PALING DIMINATI

Back To Top