PERTANYAAN

Aji Baskara
Assalamu 'alaikum
Nderek tanglet
Dengan hadits ini

المرء مع من أحب يوم القيامة

((Aku mencintai seseorang tapi haya di FB (dunia maya) apakah besuk di akhirat akan bisa di temukan,, 
Dan bisa hidup bersamanya))

JAWABAN

> Santrialit
 wa'alaikum salam Wr Wb

Ke"cinta"an yang dimaksud dalam hadits tersebut,ada dua macam :

Pertama : kecintaan yang sifatnya Diniyah.
Jika seseorang mencintai orang-orang sholeh karena kesholehannya dan mencintai amalan sholeh dan taqwanya,maka Allah akan mengumpulkan atau mempertemukan dalam syurganya Allah ta'ala.

المحبة المقصودة في الحديث نوعان :

النوع الأول : المحبة الدينية ، أي المحبة لأجل الدين والمعتقد ، فمن أحب الصالحين لصلاحهم وأحب ما هم عليه من التقوى والدين ، رُجِي أن يجمعه الله بهم في جنته ، ومن أحب الكفار لكفرهم ومعتقدهم ، ووالاهم على ما هم فيه ، كان ذلك أيضا سببا لدخول النار معهم .
قال ابن بطال رحمه الله :

Syarah shohih bukhori Li Ibni Bathol
" بيان هذا المعنى أنه لما كان المحب للصالحين إنما أحبهم من أجل طاعتهم لله ، وكانت المحبة عملا من أعمال القلوب ، واعتقادًا لها ، أثاب الله معتقد ذلك ثواب الصالحين ، إذ النية هي الأصل ، والعمل تابع لها ، والله يؤتي فضله من يشاء " انتهى باختصار من " شرح صحيح البخاري " لابن بطال 
(9/333)

Tafsir Ibnu Katsir
وقال الحافظ ابن كثير رحمه الله – في تفسير قوله تعالى : ( وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما ) -:
" أي : وإن حرصا عليك أن تتابعهما على دينهما إذا كانا مشركين ، فإياك وإياهما ، لا تطعهما في ذلك ، فإن مرجعكم إليّ يوم القيامة ، فأجزيك بإحسانك إليهما ، وصبرك على دينك ، وأحشرك مع الصالحين ، لا في زمرة والديك ، وإن كنت أقرب الناس إليهما في الدنيا ، فإن المرء إنما يحشر يوم القيامة مع من أحب ، أي : حبا دينيا ؛ ولهذا قال : ( والذين آمنوا وعملوا الصالحات لندخلنهم في الصالحين )" انتهى من " تفسير القرآن العظيم " 
(6/265)

Al-Zawajir Ibnu Hajar al-haetamy
ويقول ابن حجر الهيتمي رحمه الله – في حديثه عن كبيرة محبة الظلمة أو الفسقة وبغض الصالحين - " عد هذين كبيرة هو ما دلت عليه الأحاديث الصحيحة : ( المرء مع من أحب ) وله وجه ، إذ الفرض أنه أحب الفاسقين لفسقهم ، وأبغض الصالحين لصلاحهم ، وظاهر أن محبة الفسق كبيرة كفعله ، وكذا بغض الصالحين ؛ لأن حب أولئك الفاسقين وبغض الصالحين يدل على انفكاك ربقة الإسلام وعلى بغضه ، وبغض الإسلام كفر ، فما يؤدي إليه ينبغي أن يكون كبيرة " انتهى باختصار من " الزواجر عن اقتراف الكبائر " (1/184

Kedua : Kecintaan yang berimplikasi pada amal dan akhlaq seseorang.

Jika seseorang mencintai salahsatu ulama,kemudian ia melaksanakan amal sholeh dan taqwa "seperti" amalan ulama yang ia cintai,maka ia akan masuk syurga karena telah mengamalkan sesuatu yang diamalkan ulama (maasuk surga karena ia beramal sendiri).

sebaliknya,jika ia mencintai atau mengidolakan orang fasik dan kafir,hingga kecintaannya membawa ia berperilaku layaknya orang fasik dan kafir,maka ia akan disiksa bersama mereka (disiksa karena berperilaku sama halnya orang fasik/kafir).

Wallahu a'lam.

النوع الثاني: المحبة الموجبة لتشابه الأعمال والأخلاق ، فمن أحب أحد العلماء الصالحين وتشبه بما هو عليه من الصلاح والتقوى دخل الجنة بذلك ، ومن أحب الفاسقين أو الكافرين ، وأدت به محبته إلى التشبه بأحوالهم ومعاصيهم كان معهم في العقاب أيضا .

Imam Al-Ghozali dalam Ihya 'Ulumuddin
يقول أبو حامد الغزالي رحمه الله :
" قال الحسن : يا ابن آدم ! لا يغرنك قول من يقول : ( المرء مع من أحب ) فإنك لن تلحق الأبرار إلا بأعمالهم ، فإن اليهود والنصارى يحبون أنبياءهم وليسوا معهم ، وهذه إشارة إلى أن مجرد ذلك ، من غير موافقة في بعض الأعمال ، أو كلها : لا ينفع " انتهى من " إحياء علوم الدين " (2/160)
أما الحب الدنيوي الذي يكون باعثه قرابة أو صداقة أو مصلحة مادية أو زواج أو غير ذلك من أسباب الدنيا الفانية ، فلا يكون سببا للجمع في المحشر أو المصير ، فالمسلم الذي يحب والدته غير المسلمة حبا فطريا ، ولا يحشر معها ، وغير المسلم الذي يحب صديقه المسلم مثلا من غير إسلام وإتباع لا يحشر معه ، وهكذا كل أنواع المحبة الدنيوية لا مدخل لها في معنى هذا الحديث

Imam Zarqony dalam Al-Mawahib Al-Laduniyah Bilmunahil Muhammadiyah
ويقول الزرقاني رحمه الله :
" ( المرء مع من أحب ) في الجنة بحسن نيته من غير زيادة عمل ؛ لأنّ محبته لهم لطاعتهم ، والمحبة من أفعال القلوب ، فأثيب على ما اعتقده ؛ لأن الأصل النية ، والعمل تابع لها ، ولا يلزم من المعية استواء الدرجات ، بل ترفع الحجب حتى تحصل الرؤية والمشاهدة ، وكلٌّ في درجته .
وقال السخاوي : قال بعض العلماء : ومعنى الحديث أنه إذا أحبَّهم عمل بمثل أعمالهم ، قال الحسن البصري : من أحبَّ قومًا اتبع آثارهم ، واعلم أنك لن تلحق بالأخيار حتى تتبع آثارهم ، فتأخذ بهديهم ، وتقتدي بسنتهم ، وتصبح وتمسي على مناهجهم ، حرصًا أن تكون منهم " انتهى من " شرح الزرقاني على المواهب اللدنية بالمنح المحمدية " (5/304


> Mas hamzah
penjelasan imam ghozzali ,
copas ta'bir diatas :

" قال الحسن : يا ابن آدم ! لا يغرنك قول من يقول : ( المرء مع من أحب ) فإنك لن تلحق الأبرار إلا بأعمالهم ، فإن اليهود والنصارى يحبون أنبياءهم وليسوا معهم ، وهذه إشارة إلى أن مجرد ذلك ، من غير موافقة في بعض الأعمال ، أو كلها : لا ينفع " انتهى من " إحياء علوم الدين " 
(2/160)

alhasan berkata : wahai anak cucu adam ! janganlah sampai engkau menjadi salah paham dengan ucapan seseorang yg mengatakan,
" seseorang bersama dengan orang yg dicintainya " 
karena sesungguhnya engkau tdk akan bertemu dengan orang2 abror kecuali dengan beramal spt amalan2 mereka, sesungguhnya orang2yahudi dan nasroni mencintai nabi2 mereka tetapi mereka tdk bersama nabi2nya, hal ini menunjukkan bahwa sekedar mencintai tanpa mencocoki dalam sebagian amalan atau keseluruhan amalan tidaklah bermanfa'at.
selesai.


penjelasan serupa dari kitab syarah zarqoni
copas ta'bir diatas:

وقال السخاوي : قال بعض العلماء : ومعنى الحديث أنه إذا أحبَّهم عمل بمثل أعمالهم ، قال الحسن البصري : من أحبَّ قومًا اتبع آثارهم ، واعلم أنك لن تلحق بالأخيار حتى تتبع آثارهم ، فتأخذ بهديهم ، وتقتدي بسنتهم ، وتصبح وتمسي على مناهجهم ، حرصًا أن تكون منهم " انتهى من " شرح الزرقاني على المواهب اللدنية بالمنح المحمدية "
(5/304)

as sakhowi berkata, sebagian ulama' berkata : " ma'na hadis adalah sesungguhnya jk mereka mencintainya maka akan beramal sebagaimana amalan mereka "
hasan bisri berkata : "barang siapa yg mncintai suatu qaum maka akan mengikuti jejak mereka , ketahuilah bahwa engkau tdk akan bisa bertemu dengan orang2 terpilih hingga engkau mengikuti jejak mereka, mengambil hidayah mereka, mengikuti sunnah mereka, setiap pagi dan sore berada di atas jalan mereka dengan berharap agar menjadi sebagian dari mereka."
selesai.

adapun cinta yg bentuk duniawi maka tdk akan mengumpulakn mereka kelak di akherat misalnya cinta sebab kekerabatan, pertemanan, suami istri dan sebab2 dunia lainya yg fana' tdk akan menjadi sebab berkumpul di hari kiamat kelak, 
seorang muslim yg mencintai anak perempuannya yg tdk muslimah dgn kecintaan yg alami maka kelak tdk akan kumpul bersamanya, begitu juga selain muslim yg mencintai temenya yg muslim tanpa masuk islam dan mengikutinya maka tdk akan berkumpul bersamanya..
dan seperti itulah semua jenis cinta bentuk duniawi tdk masuk dalam makna hadis ini.

ta'bir copas di atas :

أما الحب الدنيوي الذي يكون باعثه قرابة أو صداقة أو مصلحة مادية أو زواج أو غير ذلك من أسباب الدنيا الفانية ، فلا يكون سببا للجمع في المحشر أو المصير ، فالمسلم الذي يحب والدته غير المسلمة حبا فطريا ، ولا يحشر معها ، وغير المسلم الذي يحب صديقه المسلم مثلا من غير إسلام وإتباع لا يحشر معه ، وهكذا كل أنواع المحبة الدنيوية لا مدخل لها في معنى 
هذا الحديث
Wallahu A'lam

LINK ASAL
 
Top