PERTANYAAN


عبد الشكور

Assalamualaikum..... bagaimna hukumnya menelan kerak(dahak) saat sholat ? terima kasih

JAWABAN

wa'alaikum salam, I'anatu Al-Tholibin

(و) تبطل (بمفطر) وصل لجوفه وإن قل، وأكل كثير سهوا وإن لم يبطل به الصوم، فلو ابتلع نخامة نزلت من رأسه لحد الظاهر من فمه، أو ريقا متنجسا بنحو دم لثته، وإن ابيض، أو متغيرا بحمرة نحو تنبل، بطلت. أما الاكل القليل عرفا - ولا يتقيد بنحو سمسمة - من ناس، أو جاهل معذور، ومن مغلوب، كأن نزلت نخامته لحد الظاهر وعجز عن مجها، أو جرى ريقه بطعام بين أسنانه وقد عجز عن تمييزه ومجه، فلا يضر للعذر

Batal sholatnya,jika menelan dahak yang berada di batas dzohir (makhroj "KHO") dan bisa untuk dikeluarkan / diludahkan.
Tidak batal sholatnya,menelan dahak yang sudah berada di batas dzohir jika ia tidak mampu mengeluarkannya dengan meludah (MAGHLUB). wallahu a'lam

Menelan dahak /lendir bila sudah ada di makhroj nya kho' menurut imam Nawawi dan ada di makhrojnya ha' menurut imam Rofi'i membatalkan shalat bila dahak/lendir tsb mampu unt di ludahkan.

(و) تبطل (بمفطر) وصل لجوفه وإن قل، وأكل كثير سهوا وإن لم يبطل به الصوم، فلو ابتلع نخامة نزلت من رأسه لحد الظاهر من فمه، أو ريقا متنجسا بنحو دم لثته، وإن ابيض، أو متغيرا بحمرة نحو تنبل، بطلت. أما الاكل القليل عرفا - ولا يتقيد بنحو سمسمة - من ناس، أو جاهل معذور، ومن مغلوب، كأن نزلت نخامته لحد الظاهر وعجز عن مجها، أو جرى ريقه بطعام بين أسنانه وقد عجز عن تمييزه ومجه، فلا يضر للعذر. (و) تبطل الثانية أيضا. وكتب الكردي ما نصه: قوله: وكالجاهل من جهل تحريم ما أتى به إلخ، قضيته اشتراط كونه قريب عهد بالإسلام، أو نشأ بعيدا عن العلماء، وهو كذلك في بعض نسخ شرح الروض. ويصرح به كلام شرح المنهج. وظاهر كلام أصل الروضة عدم اشتراط ذلك. وبحث في التحفة الجمع بينهما بحمل الثاني على أن يكون ما أتى به مما يجهله أكثر العوام فيعذر مطلقا، والأول على أن يكون مما يعرفه أكثرهم فلا يعذر إلا بأحد الشرطين المتقدمين. اه. واقتصر في المغني على المسألة الأخيرة، وعللها بالتعليل المذكور. ونص عبارته: لو جهل بطلانها بالتنحنح مع علمه تحريم الكلام فمعذور لخفاء حكمه على العوام. اه. وذلك مؤيدا لما قلناه، فتفطن. (قوله: وتبطل بمفطر وصل لجوفه) أي لشدة منافاته لها، لأن ذلك يشعر بالإعراض عنها. وتبطل بذلك ولو بلا حركة فم إذ هي وحدها فعل يبطل كثيره. (قوله: وإن قل) أي المفطر، كسمسمة، وكأن نكش أذنه بشئ فوصل باطنها فتبطل الصلاة به. والغاية للرد على القائل بعدم بطلانها القليل كسائر الأفعال القليلة. : اعانة ااطالبين ١/٢٥٩

.... Dan seterusnya



* kasyifah as-saja syarh safinah an-naja hal. 77 cet. nur al-huda 

وخامسها { بالمفطر } أي للصائم { عمدا } لتلاعبه ، والمفطر بفتح الفاء وكسر الطاء مع تشديده ، معناه المفسد على الصائم صومه كأن أدخل عودا أو نحوه وإن قل في فمه أو أذنه أو دبره إن وصل لجوفه ولو بلا حركة فمه لأن الحركة وحدها فعل يبطل كثيره * والحاصل أن كل ما أبطل الصلاة إلا الأكل الكثير فيبطلها دونه . . . الخ 

5. (termasuk perkara yang membatalkan shalat yaitu perkara yang membatalkan puasa yang dilakukan dengan sengaja, المفطر dibaca dengan mengharokati fathah fa' dan mengkasroh tho' serta ditasydid. 
artinya perkara yang membatalkan puasanya orang yang puasa seperti halnya memasukkan kayu atau semisalnya, meskipun hanya sedikit, ke dalam mulut atau telinga atau dubur, jika sampai pada bagian dalam (jauf), meskipun tanpa gerakan mulut, karena gerakan itu sendiri, yakni banyaknya gerakan merupakan perkara yang membatalkan. 

kesimpulan (al-hasil) : setiap perkara yang membatalkan puasa itu juga membatalkan shalat kecuali makan yang banyak yang terjadi dalam keadaan lupa itu dapat membatalkan shalat bukan puasa. 

* busyrol karim juz 2, hal. 68. al-haramain 

- berkaitan dengan sebagian dari perkara yang membatalkan puasa, dan batasan dhohir dan batin.

الرابع الإمساك عن دخول عين جوفا كباطن الأذن والإحليل بشرط دخوله من منفذ مفتوح ولا يضر تشرب المسام بالدهن والكحل والاغتسال ، فإن أكل أو شرب ناسيا أو جاهلا قليلا أو كثيرا لم يفطر 

؛{ بشرط إدخاله أو { دخوله } أي دخول ما ذكر من العين المذكورة إلى الجوف من ظاهر إلى باطن و { من منفذ مفتوح } مع العلم والعمد والاختيار . فخرج بالعين الأثر كطعم وريح . . . . إلى أن قال . . . . ؛ 

وبمن ظاهر لباطن ما لو ابتلع نخامة من رأسه لبطنه ، لأنه من باطن إلى باطن ؛ 
ومثله بلع ريقه الصرف من فمه لأنهم عدوه في ذلك من باطن إلى باطن ؛ 

قال في الشرح مخرج الهاء والهمزة باطن ، ومخرج الخاء والحاء ظاهر ؛ 

ثم داخل الفم إلى منتهى الغلصمة والأنف إلى منتهى الخيثوم له حكم الظاهر في الإفطار بإخراج القيء إليه وابتلاع النخامة منه ، وفي عدم الإفطار بدخول شيء فيه ، ووجوب غسله إذا تنجس ، وله حكم الباطن في عدم الإفطار ببلع الريق منه وسقوط غسله عن نحو الجنب ، وإنما وجب غسل النجاسة عنه لغلظها اهـ 

؛{ بالدهن والكحل والاغتسال } فلا يفطر بذلك ، وإن وصل لجوفه ووجد لونه في نحو نخامة ، لأنه لما لم يصل من منفتح كان في حيز العفو ، لكنه خلاف الأولى لخلاف مالك وبمع العلم الخ الناسي والجاهل والمكره .

LINK DISKUSI

 
Top