Bismillahirrohmaanirrohiim

2959. HUKUM ILEGAL LOGGING ( MENEBANG POHON DI HUTAN SECARA ILEGAL )

PERTANYAAN :

Assalaamu alaikum.mau bertanya, bagaimana hukum menebang pohon yang ada di hutan dan mengambil kayunya ? dan jika gak boleh bagaimana solusinya jika sudah terlanjur dibikin rumah oleh penduduk  ? makasih. [Adib Mustofa Menyukai Anda].

JAWABAN :

Wa'alaikumussalam Warohmah.
Dr. Wahbah az Zuhaili dalam.kitabnya membagi bumi atau tanah yang berada di suatu negara itu dibagi menjadi dua macam ;
1. Tanah bertuan Ini juga dibagi menjadi dua ; tanah yang dikelola dan tanah gersang.
2. Tanah bebas atau tidak dimiliki oleh siapa-siapa
Ini dibagi dua pula ; tanah yang menjadi fasilitas-fasilitas kemanfaatan suatu daerah, seperti sebagai sumber bahan kayu bakar untuk penduduk daerah tersebut atau sebagai tempet penggembalaan penduduk.
Dan yang satunya adalah tanah tak bertuan yang bukan bagian dari suatu daerah atau istilah sekarangnya adalah tanah negara.

Beliau juga menjelaskan bahwasanya tanah negara yang berupa hutan belukar atau belantara, maka siapapun boleh untuk menebang pohonnya untuk kebutuhan. Tapi dalam hal ini Pemerintah juga punya hak untuk membatasi atau melarang penebangan hutan belantara guna kemaslahatan umum supaya tidak menyebabkan hal yang tidak diinginkan bila pohon-pohon ini dengam seenaknya ditebang, misal banjir dsb. Wallohu a'lam. [Ulinuha Asnawi, Kudung Khantil Harsandi Muhammad].
Ibarot :

تحفة المحتاج في شرح المنهاج
ومن المشترك بين الناس الممتنع على الإمام إقطاعه الأيكة وثمارها أي وهي الأشجار النابتة في الأراضي التي لا مالك لها وصيد البر والبحر وجواهره قال غيره ومنه ما يلقيه البحر من العنبر فهو لآخذه لا حق لولي الأمر فيه خلاف ما يتوهمه جهلة الولاة . ا هـ . ويأتي في اللقطة تفصيل في العنبر وينافي ما ذكره في الأيكة وثمارها ما في التنبيه من أن من أحيا مواتا ملك ما فيه من النخل وإن كثر لكن أشار بعضهم إلى الجمع بقوله ما فيه مقر وجرى عليه الأصحاب وعللوه بأنه تابع وفارق المعدن الظاهر بأنه مشترك بين الناس كالمناهل والكلأ والحطب .

الفقه الإسلامى الجزء الخامس ص: 542-543  دار الفكر
ثانيا- أحكام الأراضى فى داخل الدولة: الأراضى نوعان: أرض مملوكة وأرض مباحة والمملوكة  نوعان: عامرة وخراب والمباحة نوعان أيضا: نوع هو من مرافق البلاد للاختطاب ورعى المواشى ونوع ليس من مرافقها وهو الأرض الموات أو ما يسمى الآن أملاك الدولة العامة والمقصود بالأرض العامرة هى التى ينتفع بها من سكنى أو زراعة أو غيرها. وأما الأرض الخراب فهى المعروفة بالأرض المملوكة الغامرة وهى التى انقطع ماؤها أو لم يستغل بسكنى أو استثمار أو غيرها – إلى أن قال – والمروج غير المملوكة والآجام غير المملوكة والسمك وسائر المباحات كالطير تعتبرفى حكم الكلاء. – إلى أن قال -  3- حكم الأرض الموات: الأرض الموات كما عرفنا نوعان أحدهما ما كان من مرافق أهل البلد يستعمل مرعى للمواشى ومختطبا لهم أو مقبرة لموتاهم وملعبا لصغارهم سواء أكانت داخل بلدة أم خارجها فيكون حقا لهم لا مواتا, فلا يجوز للإمام أن يقطعه لأحد, لما يترتب عليه من الإضرار بأهل بلدة ولكن ينتفع بالحطب والقصب الذى فى هذه الأرض من قبل أهل البلدة وغيرهم, وليس لهم أن يمنعوها عن غيرهم لأنها ليست مملوكة لهم.

الفقه الإسلامى الجزء الخامس ص: 505   دار الفكر
وأما الآجام فهى من الأموال المباحة إن كانت فى أرض غير مملوكة فلكل واحد حق الإستيلاء عليها وأخذ ما يحتاجه منها وليس لأحد منع الناس منها وإذا استولى شخص على شيئ منها وأحرزه صار ملكا له لكن للدولة تقييد المباح بمنع  قطع الأشجار رعاية للمصحلة العامة وإبقاء على الثروة الشجرية المفيدة

LINK DISKUSI :

www.fb.com/groups/piss.ktb/722208304468647/
.

PALING DIMINATI

Back To Top