Bismillahirrohmaanirrohiim

2851. HUKUM MEMANGGIL DENGAN JULUKAN DAN SEBUTAN KASAR / BURUK

PERTANYAAN :

Assalamu'alaikum, mau nanya maaf sebelum nya saya ndak post di induk dulu ... takut ricuh , saya kan tidak berada di indonesia ... jadi saya kurang paham bahasa nya .. nah kata nya seiko itu kan sarap gila gendeng edan , yang jadi pertanyaan : 
Bagaimana hukum nya seseorang mengatain lawan nya dengan seiko ? kalau yang dikatain tidak ridlo bagaimana ? (Zanzanti Yanti Andeslo)

JAWABAN :

Wa'alaikumussalam. Kalimat ejekan, kalimat kasar dan sarkastik, memiliki dua tinjauan :

1. Bila konteksnya adalah bercanda, yakni bercanda dengan bentuk kalimat mengejek, mengolok-olok, gojlokan, disebut dengan sukhriyah alias istihza dalam literatur fiqhiyyah.Hukum guyonan kasar pada awalnya tidak haram, namun bisa berubah seketika menjadi haram ketika lawan bicara tersakiti oleh ejekan tersebut.

Karena itu seyogyanyalah kita berhati-hati ketika gojlokan atau guyonan dengan kata-kata yang kasar, jeli memilah, melihat situasi, dan memahami karakter lawan bicara. Sebab karakter tiap orang yang kita candai pasti tidak sama, kepekaan hati dalam menanggapi guyonan kasar berbeda-beda. Yang bagi kita jenaka boleh jadi bagi lawan bicara terasa tajam menusuk.

2. Bila konteksnya adalah serius, yakni sungguh-sungguh ditujukan sebagai makian dan umpatan maka disebut syatmun atau sabbun bila diutarakan di depan orangnya, serta disebut ghibah bila tidak disampaikan di depan orang yang dipergunjingkan. Sebagian pendapat menggolongkan ghibah sebagai segala macam umpatan baik dilakukan di depan orangnya ataupun di belakangnya. Umpatan baik sebagai syatmun ataupun ghibah kesemuanya dihukumi haram. Wallahu subhanahu wata’ala a’lam.


REFERENSI :

وَالْفَرْقُ بَيْنَ الْغِيبَةِ وَالشَّتْمِ هُوَ : أَنَّ الْغِيبَةَ ذِكْرُ الشَّخْصِ فِي غَيْبَتِهِ بِمَا يَكْرَهُ ، وَالشَّتْمُ أَنْ يَذْكُرَ ذَلِكَ فِي وَجْهِهِ وَفِي حَال حُضُورِهِ .الكتاب : الموسوعة الفقهية الكويتية ج31 ص331

سَبُّ الْمُسْلِمِ مَعْصِيَةٌ ، وَصَرَّحَ كَثِيرٌ مِنَ الْفُقَهَاءِ بِأَنَّهُ كَبِيرَةٌ . قَال النَّوَوِيُّ : يَحْرُمُ سَبُّ الْمُسْلِمِ مِنْ غَيْرِ سَبَبٍ شَرْعِيٍّ يُجَوِّزُ ذَلِكَالكتاب : الموسوعة الفقهية الكويتية ج24 ص141

وَمِنْهَا : مَا تَقَرَّرَ مِنْ أَنَّهُ لَا فَرْقَ فِي الْغِيبَةِ بَيْنَ أَنْ تَكُونَ فِي غَيْبَةِ الْمُغْتَابِ أَوْ بِحَضْرَتِهِ هُوَ الْمُعْتَمَدُ .وَفِي الْخَادِمِ وَمِنْ الْمُهِمِّ ضَابِطُ الْغِيبَةِ هَلْ هِيَ ذِكْرُ الْمَسَاوِئِ فِي الْغِيبَةِ كَمَا يَقْتَضِيهِ اسْمُهَا ، أَوْ لَا فَرْقَ بَيْنَ الْغِيبَةِ وَالْحُضُورِ ، وَقَدْ دَارَ هَذَا السُّؤَالُ بَيْنَ جَمَاعَةٍ ، ثُمَّ رَأَيْت أَبَا فُورَكٍ ذَكَرَ فِي مُشْكِلِ الْقُرْآنِ فِي تَفْسِيرِ الْحُجُرَاتِ ضَابِطًا حَسَنًا فَقَالَ : الْغِيبَةُ ذِكْرُ الْغَيْرِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ .وَكَذَا قَالَ سُلَيْمُ الرَّازِيّ فِي تَفْسِيرِ الْغِيبَةِ أَنْ تَذْكُرَ الْإِنْسَانَ مِنْ خُلُقِهِ بِسُوءٍ وَإِنْ كَانَ فِيهِ .انْتَهَى .الكتاب : الزواجر عن اقتراف الكبائر ج2 ص253

(فصل) ومن المعاصي اللسان الغيبة وهي ذكرك أخاك المسلم بما يكرهه وإن كان فيه ، والنميمة وهي نقل القول للإفساد والتحريش من غير نقل القول ولو بين البهائم ، والكذب وهو الكلام بخلاف الواقع ، واليمين الكاذبة ، وألفاظ القذف وهي كثيرة حاصلها كل كلمة تنسب إنسانا أو واحدا من قرابته إلى الزنا فهي قذف لمن نسب الزنا إليه إما صريحا مطلقا أو كناية بنية ويحد القاذف إلى ثمانين جلدة والرقيق نصفها، ومنها سب الصحابة ، وشهادة الزور ، والخلف في الوعد إذا وعده وهو يضمر الخلف ، ومطل الغني ، والشتم ، والسب واللعن والإستهزاء بالمسلم وكل كلام مؤذله .... الخ___________والشتم} وهو وصف الغير بما فيه نقص وازدراء (السب) قال صلى الله عليه وسلم "ملعون من سب والديه" وفي رواية من أكبر الكبائر أن يسب الرجل والديه قالو يا رسول الله كيف يسب الرجل والديه قال "يسب أبا الرجل فيسب الآخر أباه" حكاه الغزالي((فرع))قال شيخ الإسلام إذا سب شخص شخصا آخر فللآخر أن يسب بقدر ما سبه في العدد ولا يجوز سب أبيه ولا أمه وإنما يسبه بما ليس كذبا ولا قذفا نحو يا أحمق يا ظلم إذ لا يكاد أحد ينفك عن ذلك في بعض الأوقات فإن معنى الحمق وضع الشيئ في غير موضعه ومعنى الظلم فعل منهي عنه ظالم لنفسه(واللعن) إما للحيوان أو جماد أو إنسان، وكل ذلك مذموم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم على بعير فلعن بعيره فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسر معنا على بعير وملعون وقال ذلك إنكارا عليه، واللعن عبارة عن الطرد والإبعاد من الله تعالى ، وذلك غير جائز إلا على من اتصف بصفة تبعده من الله عز وجل وهو الكفر والظلم بأن يقول لعنة الله على الظالمين وعلى الكافرين أفاد ذلك الرملي(والإستهزاء) أي السخرية (بالمسلم)وهذا محرم مهما كان مؤذيا كما قال تعالى يآأيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكون خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكون خير منهن، وقال ابن عباس في قوله تعالى يا ويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصىها، إن الصغيرة التبسم بالإستهزاء بالمؤمن ، والكبيرة القهقهة بذلك ، وهذا إشارة إلى أن الضحك على الناس من جملة الذنوب والكبائر ، وقال صلى الله عليه وسلم من عير أخاه بذنب قد تاب منه لم يمت حتى يعمله ، وكل ذلك يرجع إلى استحقار الغير والضحك عليه والاستهانة به ، وهذا إنما يحرم في حق من يتأذى به ، فأما من جعل نفسه مسخرة وربما فرح من أن يسخر به كانت السخرية في حقه من جملة المزاح أفاد ذلك كله الغزالي(وكل كلام مؤذله) أي للمسلم كإفشاء السر ........ إلخالكتاب : مرقاة صعود التصديق في شرح سلم التوفيق ص69-

(قال الله تعالى: ولا يغتب بعضكم بعضاً) والغيبة ذكرك أخاك بما يكره، مع أنه فيه فإن لم يكن فيه فبهتانالكتاب : دليل الفالحين ج8 ص339

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه سلم قال: "أتدرون ما الغيبة؟" بكسر الغين المعجمة قالوا الله ورسوله أعلم قال: "ذكرك أخاك بما يكره" قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول قال: "إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته وإن لم يكن فيه فقد بهته" بفتح الموحدة وفتح الهاء من البهتان أخرجه مسلم الحديث(ذِكْرُك أَخَاك بِمَا يَكْرَهُ) شَامِلٌ لِذَكَرِهِ فِي غِيبَتِهِ وَحَضَرْتِهِ وَإِلَى هَذَا ذَهَبَ طَائِفَةٌ وَيَكُونُ الْحَدِيثُ بَيَانًا لِمَعْنَاهَا الشَّرْعِيِّ.الكتاب : سبل السلام ج2 ص669

الآفة الحادية عشر السخرية والاستهزاءوهذا إنما يحرم في حق من يتأذى به فأما من جعل نفسه مسخرة وربما فرح من أن يسخر به كانت السخرية في حقه من جملة المزاح وقد سبق ما يذم منه وما يمدح وإنما المحرم استصغار يتأذى به المستهزأ به لما فيه من التحقير والتهاون وذلك تارة بأن يضحك على كلامه إذا تخبط فيه ولم ينتظم أو على أفعاله إذا كنت مشوشة كالضحك على خطه وعلى صنعته أو على صورته وخلقته إذا كان قصيرا أو ناقصا لعيب من العيوب فالضحك من جميع ذلك داخل في السخرية المنهى عنهاالكتاب : إحياء علوم الدين ج3 ص132

(فأما من جعل نفسه مسخرة) أي محلا للسخرية يسخر به (وربما فرح من أن يسخر به) ولا يتأذي بباطنه منه (كانت السخرية في حقه من جملة المزاح) إذ هو مطايبة اللسان بالكلام بحيث لا يغمه ذلك ولا يتكدر به , فأما إذا أذي فقد خرج من حد المزاح ولحق بالصخرية .الكتاب : إتحاف السادة المتقين ج7 ص504



 تفسير الجلالين (ص: 687){وَلَا يَغْتَبْ بَعْضكُمْ بَعْضًا} لَا يَذْكُرهُ بِشَيْءٍ يَكْرَههُ وَإِنْ كَانَ فِيهِ {أَيُحِبُّ أَحَدكُمْ أَنْ يَأْكُل لَحْم أَخِيهِ مَيْتًا}

Janganlah sebagian kalian ghibah, menuturkannya dg sesuatu yg ia tidak sukai walaupun benar adanya. Apakah salah satu kalian suka memakan daging saudaranya yg sdh bangkai ?. NO.......

 دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين (8/ 339)(قال الله تعالى: ولا يغتب بعضكم بعضاً) والغيبة ذكرك أخاك بما يكره، مع أنه فيه فإن لم يكن فيه فبهتان

Menyebuk sesuatu yang tidak disuka saudaranya, meliputi penyebutan ketika tidak ada dihadpan atau ada. dengan yang seperti ini berpendapat segolongan ulama'. haditsnya menjelaskan makna ghibah secara syara'.

hal 259-260 cetakan al-haromain الاذكار :

باب النهي عن الألقاب التي يكرهها صاحبها
قال الله تعالي 
ولا تنابزوا بالألقاب
واتفق العلماء علي تحريم تلقيب الإنسان بما يكره سواء كان له صفة كالأعمش والأجلح والأعمي والأعرج والأحول والأبرص والأشج والأصفر والأحدب والأصم والأزرق والأفطس والأشتر والأثرم والأقطع والزمن والمقعد والأشلاو كان صفة لأبيه او لأمه او غير ذلك مما يكره  واتفقوا علي جواز ذكره بذلك علي جهة التعريف لمن لا يعرفه الا بذلك ودلائل ما ذكرته كثيرة مشهورة حذفتها اختصارا واستغناء بشهرتها


MUSYAWIRIN :
Abdurrofik Ingin Ridlo Robby, Ian Saputra, SandalKayu HilangSatu, Zanzanti Yanti Andeslo, Ical Rizaldysantrialit, Ibnu Al-Ihsany, Umam Zein, Wes Qie.

PERUMUS :
Umam Zein

PENTASHIH :
Abdullah Afif

Rabu ,25 September 2013
Mujaawib Piss-KTB

LINK ASAL :
https://mbasic.facebook.com/notes/pustaka-ilmu-sunni-salafiyah-ktb-piss-ktb/2851-hukum-memanggil-dengan-julukan-dan-sebutan-kasar-buruk/678669515489193/?refid=18
.

PALING DIMINATI

Back To Top