Bismillahirrohmaanirrohiim

5387. MEMBACA HADITS MENGGUNAKAN TAJWID

PERTANYAAN :

Assalamu ‘alaikum. Bagaimana hukum menggunakan ilmu tajwid (idhar, idghom, ikhfa dan lainnya) dalam membaca Hadits Nabi Muhammad saw ? Mohon pencerahannya !  [Nanang Hermawan]

JAWABAN :

Wa’alaikum salam.  Menurut imam al-Budairi membaca hadits menggunakan tajwid hukumnya mandub (dianjurkan). Namun ketika beliau bertanya kepada gurunya yaitu khotimatul muhaqqiqin syiekh Ali Syibromalisi, syeikh Ali menjawab bahwa gurunya syeikh Ali berfatwa wajibnya baca hadits menggunakan tajwid, karena tajwid termasuk keindahan kalam, lughot arab dan kefasihan mutakallim, dan semua makna ini terkumpul dalam Rasululloh  shollallohu alaihi wasallam, jadi barang siapa  mengucapkan haditsnya Nabi shollallohu alaihi wasallam wajib baginya  menjaga apa yang Nabi shollallohu alaihi wasallam ucapkan. Wallahu a’lam. [Mujawib : Ust.Muh Jayus, Ust.Ghufron Bkl, Ust.Nur Hamzah]  @santrialit

-  Qowa'idut Tahdits 1/238 :
٨- الاهتمام بتجويد الحديث:
قال  الإمام البديري في آخر شرحه لمنظومة البيقونية: "أما قراءة الحديث مجودة  كتجويد القرآن فهي مندوبة. وذلك لأن التجويد من محاسن الكلام، ومن لغة  العرب، ومن فصاحة المتكلم وهذه المعاني مجموعة فيه -صلى الله عليه وسلم-  فمن تكلم بحديثه -صلى الله عليه وسلم- فعليه بمراعاة ما نطق به -صلى الله  عليه وسلم". ا. هـ.
ولا يخفى أن التجويد من مقتضيات  اللغة العربية؛ لأنه من صفاتها الذاتية؛ لأن العرب لم تنطق بكلمها إلا  مجودة فمن نطق بها غير مجودة، فكأنه لم ينطق بها فما هو في الحقيقة من  محاسن الكلام بل من الذاتيات له فهو إذن من طبيعة اللغة لذلك من تركه لقد  وقع في اللحن الجلي لأن العرب لا تعرف الكلام إلا مجودًا.

- Hasyiyah al Ajhuri hal. 227 :
فائدة : قال الإمام محمد بن محمد البديري الدمياطي في آخر شرحه لهذه المنظومة المباركة ما نصه:
وأما قراءة الحديث مجودة كتجويد القرآن من أحكام النون الساكنة والتنوين والمد والقصر وغير ذلك، فهي مندوبة، كما صرح به بعضهم،
لكن سألت شيخي خاتمة المحققين الشيخ علي الشبراملسي تغمده الله تعالى  بالرحمة حالة قراءتي عليه صحيح الإمام البخاري عن ذلك، فأجابني بالوجوب  شيخه أفتاه بوجوب التجويد، وذكر لي أنه رأى ذلك منقولاً في كتاب يقال له:  الأقوال الشارحة في تفسير الفاتحة، وعلل الشيخ حينئذ ذلك بأن التجويد من  محاسن الكلام، ومن لغة العرب، ومن فصاحة المتكلم، وهذه المعاني مجموعة فيه  صلى الله عليه وسلم، فمن تكلم بحديثه صلى الله عليه وسلم فعليه مراعاة ما  نطق به صلى الله عليه وسلم.

LINK ASAL :

www.fb.com/groups/piss.ktb/1634592666563535/


.
Back To Top