PERTANYAAN :

Azid Al-faruq
Mohon bantuan pencarian letak 'ibarot masalah ane terdapat di kitab apa?... Tentang masalah bahwasanya qoul qodim mengatakan tidak dsunnahkan membaca surat pada roka't ke 3 & 4 sedangkan qoul jadid mengatakan yang seperti itu dsunnahkan,. .  Terimakasih...

JAWABAN :

> Toni Imam Tontowi
Monggo dari Majmu' An-Nawawi - Marji'ul Akbar, yang paling ashoh adalah tidak disunnahkan.

قال المصنف رحمه الله تعالى: وإذا كانت الصلاة تزيد على ركعتين فهل يقرأ السورة فيما زاد على الركعتين؟ فيه قولان: قال في «القديم»: (لا يستحب) لما روى أبو قتادة رضي الله عنه «أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم كان يقرأ في صلاة الظهر في الركعتين الأوليين بفاتحة الكتاب وسورة في كل ركعة، وكان يسمعنا الآية أحياناً، وكان يطيل في الأولى ما لا يطيل في الثانية، وكان يقرأ في الركعتين الأخيرتين بفاتحة الكتاب (في كل ركعة) وقال في «الأم»: يستحب لما رويناه من حديث أبي سعيد الخدري ولأنها ركعة يشرع فيها الفاتحة فيشرع فيها السورة كالأوليين ولا يفضل الركعة الأولى على الثانية في القراءة وقال أبو الحسن الماسرجسي رحمه الله: يستحب أن تكون قراءته في الأولى من كل صلاة أطول لما رويناه من حديث أبي قتادة، وظاهر قوله في «الأم» أنه لا يفضل لما رويناه من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه وحديث أبي قتادة يحتمل أن يكون أطال لأنه أحسن بداخل.

أما الأحكام: فهل يسن قراءة السورة في الركعة الثالثة والرابعة؟ فيه قولان مشهوران أحدهما: وهو قوله في «القديم» لا يستحب، قال القاضي أبو الطيب ونقله البويطي والمزني عن الشافعي والثاني: يستحب وهو نصه في «الأم» ونقله الشيخ أبو حامد وصاحب «الحاوي» عن «الإملاء» أيضاً، واختلف الأصحاب في الأصح منهما، فقال أكثر العراقيين: الأصح الاستحباب، ممن صححه الشيخ أبو حامد والمحاملي وصاحب «العدة» والشيخ نصر المقدسي والشاشي ، وصححت طائفة عدم الاستحباب وهو الأصح، وبه أفتى الأكثرون وجعلوا المسألة من المسائل التي يفتى فيها على «القديم» قلت: وليس هو قديماً فقط، بل معه نصان في «الجديد» كما حكيناه عن القاضي أبي الطيب واتفق أصحابنا لحديث أبي سعيد رضي الله عنه،

LINK ASAL :
DOKUMEN FB :
 
Top