1333. TAFSIR SURAT HUD 108

Kamis, 29 Maret 20120 komentar


PERTANYAAN :

Muhammad Mandalla Al-Haq
Assalamu'alaikum.....
Mau naya nh,,,, Tafsir surat HUD ayat 108 itu bagaimana????

JAWABAN :

>> Mbah Ceméng

‎108 - { وأما الذين سعدوا } بفتح السين وضمها { ففي الجنة خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض إلا } غير { ما شاء ربك } كما تقدم ودل عليه فيهم قوله { عطاء غير مجذوذ } مقطوع وما تقدم من التأويل هو الذي ظهر وهو خال من التكلف والله أعلم بمراده الكتاب : تفسير الجلالينالمؤلف : جلال الدين محمد بن أحمد المحليوجلال الدين عبدالرحمن بن أبي بكر السيوطيالناشر : دار الحديث - القاهرةالصحيفة 300

orang2 yang beruntung akan berada dalam sorga selamanya, selam masih ada langit dan bumi -tidak termasuk waktu yang alloh kehendaki- selain waktu yang telah di kehendaki alloh..
kurang lebih maksud illa ma syaa'a robbuka itu, waktu selain waktu keberadaan langit dan bumi... wallohu a'lam.

والنكتة في الاستثناء بيان أن هذه الأمور الثابتة الدائمة إنما كانت كذلك بمشيئة الله تعالى بطبيعتها في نفسها ، ولو شاء تعالى أن يغيرها لفعل .وقد أشار لهذا ابن كثير بقوله : يعني أن دوامهم ليس أمراً واجباً بذاته ، بل موكول إلى مشيئته تعالى .وابن عطية بقوله : هذا على طريق الاستثناء الذي ندب الشارع إلى استعماله في كل كلام ، كقوله : { لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ } [ الفتح : من الآية 27 ] فليس يحتاج أن يوصف بمتصل ولا منقطع
الكتاب : محاسن التأويل

أي : غير مقطوع ، ولكنه ممتد إلى غير نهاية .
 karunia yang tiada putus-putus -tanpa batas

>>Mbah Godek 
dlm tafsir munir ILLA disitu brmakna siwa {selain}..SIWA MA SYA'A ROBBUKA ZA'IDAN ALA DZALIKA WAHUWA LA MUNTAHA LAHU.
selain pa yg tlh dikehendaki TUHANmu lbh dari itu {selama langit bumi msh ada} yaitu tiada akhirnya

>> Masaji Antoro 
Wa'alaikumsalam

وأما الذين سعدوا ففي الجنة خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض إلاّ ما شاء ربك ( . الضحّاك : إلاّ ما مكثوا في النار حتى أُدخلوا الجنة ، أبو سنان إلاّ ما شاء ربك من الزيادة على قدر مدة دوام السماء والأرض ، وذلك هو الخلود فيها

Adapun orang-orang yang berbahagia, maka tempatnya di dalam surga mereka kekal di dalamnya selama ada langit dan bumi, kecuali jika Tuhanmu menghendaki (yang lain); sebagai karunia yang tiada putus-putusnya.(QS. 11:108).
Menurut ad-Dhohaak : Kecuali jika Tuhanmu menghendaki (yang lain) artinya kecuali zaman yang mereka (sebelumnya) telah lalui dengan menetap dineraka sampai mereka dimasukkan kedalam surga.
Menurut Abu Sanaan : Kecuali jika Tuhanmu menghendaki (yang lain) artinya kecuali masa yang melebihi atas kadar kelanggengan langit dan bumi yang artinya berarti keabadian dalam surga.
Al-Kasyf wa al-Bayaan V/190

Ditafsir yang ini malah lebih jelas GAN..... !!

وأما الذين سعدوا ففي الجنة خالدين فيها ما دامت السموات والأرض إلا ما شاء ربك ( أن يدخله النار أولاً ثم يخرجه منها فيدخله الجنة فحاصل هذا القول إن الاستثناءين يرجع كل واحد منهما إلى قوم مخصوصين هم في الحقيقة سعداء أصابوا ذنوباً استوجبوا بها عقوبة يسيرة في النار ثم يخرجون منها فيدخلون الجنة لأن إجماع الأمة على أن من دخل الجنة لا يخرج منها أبداً وقيل إن الاستثناءين يرجعان إلى الفريقين السعداء والأشقياء وهو مدة تعميرهم في الدنيا واحتباسهم في البرزخ وهو ما بين الموت إلى البعث ومدة وقوفهم للحساب ثم يدخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار فيكون المعنى خالدين في الجنة والنار إلا هذا المقدار , وقيل : معنى إلا ما شاء ربك سوى ما شاء ربك فيكون الامعنى خالدين فيها ما دامت السموات والأرض إلا ما شاء ربك من الزيادة على ذلك وهو كقولك لفلان علي ألف إلا ألفين أي سوى ألفين وقيل إلا بمعنى الواو بمعنى وقد شاء ربك خلود هؤلاء في النار وخلود هؤلاء في الجنة فهو كقوله تمجدو تعالى لئلا يكون للناس عليكم حجة إلا فيها , قال الفراء : هذا استثناء استثناه الله ولا يفعله كقوله والله لأضربنك إلا أن أرى غير ذلك وعزمه أن يضربه فهذه الأقوال في معنى الاستثناء ترجع إلى الفريقين والصحيح هو القول الأول ويدل عليه قوله سبحانه وتعالى : ( إن ربك فعال لما يريد ( يعني من إخراج من أراد من النار وإدخالهم الجنة فهذا على الإجمال في حال الفريقين فأما على التفصيل فقوله إلا ما شاء ربك في جانب الأشقياء يرجع إلى الزفير والشهيق وتقريره أن يفيد حصول الزفير والشهيق مع خلود لأنه إذا دخل الاستثناء عليه وجب أن يحصل فيه هذا المجموع والاستثناء في جانب السعداء يكون بمعنى الزيادة يعني إلا ما شاء ربك من الزيادة لهم من النعيم بعد الخلود , وقيل : إن الاستثناء الأول في جانب الأشقياء معناه إلا ما شاء ربك من الزيادة لهم من النعيم بعد الخلود , وقيل : إن الاستثناء الأول في جانب الأشقياء معناه إلا ما شاء ربك من أن يخرجهم من حرّ النار إلى البرد والزمهرير وفي جانب السعداء معناه إلا ما شاء ربك أن يرفع بعضهم إلى منازل أعلى منازل الجنان ودرجاتها والقول الأول هو المختار ويدل على خلود أهل الجنة في الجنة أن الأمة مجتمعة على من دخل الجنة لا يخرج منها بل هو خالد فيها.
Tafsiir al-Khoozin III/245
Wallaahu A'lamu Bis showaab.

Link Diskusi >>
Share this article :

Postingan Populer

 
Didukung Oleh : PISS-KTB Group | PISS FANS PAGE
Boleh diCopy © 2010 asal tetap mencantumkan URL artikel.
Grup Tanya Jawab dan Diskusi Keislaman
Ahlus Sunnah Wal Jama'ah Indonesia Raya